الشاهد خدمة إعلامية ومنبر حر ينشد الحقيقة ويلتزم المبادئ المهنية للممارسة الإعلامية. تسعى قناة الشاهد لتأسيس خطاب إعلامي متوازن ينحاز للإنسان:

يخاطب فيه العقل بالكلمة الصادقة والخبر اليقين، ويعرض ويحلل مختلف القضايا الجارية في واقع الناس وحياتهم.

يخاطب فيه المروءة والكرامة ليؤسس لمجتمع تسوده قيم الحرية والكرامة الإنسانية.

يخاطب فيه القلب والروح ويذكر باستمرار بالمبدأ والمعاد حاملا للمعاني العظيمة التي من أجلها خلق الإنسان.

لا تدعي قناة الشاهد الحياد والموضوعية، بل ستنحاز إلى الإنسان وحقه في العيش بحرية وأمان وكرامة، رسالتها أوسع من أن تقف عند الحدود التقليدية لأدوار المؤسسات الإعلامية بل تتعداه لتكون منصة للتأثير الإيجابي في حياة البلد والأمة، غايتها اسْتعمِال سُلطان الصوت، والصورةِ، لتبليغ الدعوة، وترديدها على الأسماع، والأبصار، والأنفس، والعقول، بشتى الأساليب، حتى تنطبع بها الأخلاقُ، والأفكارُ، والسلوك.

الشاهد لتتضح الرؤية.