أوكرانيا..دروس للمستبدين

الدرس الأوكراني يؤكد أيضا جملة من المعاني، أهمها:
– الديكتاتور “إنسان” تغولت في داخله الأنا والأنانية والفردانية، فلا وطن بدونه. والمستبد حاكم سيطرت عليه رغبة جامحة في البذخ و
الترف واستثمار مال الشعب المفقّر في عيشه الرغيد (مشاهد الرفاهية المبالغ فيها المؤثثة لقصر “يانكوفيتش” الرئاسي كاشفة لذلك).
– الاستبداد سرعان ما يهزم جمعه ويُولَّى الدبر حين يواجه بإصرار ثوري شعبي تتلاشى معه المصلحة التي جمعت زبانية الديكتاتورية.
– للجبهة المناهضة للاستبداد أن تبلغ الغاية إن أدركت حجم القوة التي تكمن في اتحادها.
– الاستبداد لا يزول بأنصاف الحلول أو بتوزيع الكعكة بين أطراف الصراع على حساب الشعب.
الموقف الدولي سريع الدوران، إذ المصلحة بوصلته والنفوذ وِجهته. فلا عزاء لديه لحاكم متهاوٍ ونظام متساقطٍ.

Category: متابعات