اعتراف الدولة بقتل عماري

اعترفت الدولة أخيرا، بشكل واضح ومباشر، بمسؤولية أجهزتها الأمنية عن قتل شهيد الحراك المغربي كمال عماري عضو جماعة العدل والإحسان بأسفي، الذي وافته المنية يوم 2 يونيو 2011 بعد أن تعرض للاعتداء من طرق القوات العمومية.
الاعتراف جاء على لسان السيد ادريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الذي قدم تقريرا أمام مجلسي البرلمان أمس الاثنين 16 يونيو 2014، يرصد خلاصة عمل المجلس خلال الفترة الممتدة من مارس 2011 إلى غاية متم سنة 2013