قال الإمام | ابدأ بما فرضه الله عليك

أحدثكم أحبتي، عن الذكر بمعناه الأهم ابتداء من الصلاة وحضور الجماعات. فإن من الإخوان من يحسب أن مقامات الإحسان يتبوؤها المرء قفزا، كلا والله ما يكون إناؤك إلا مثقوبا لا يمسك قطرة، مثلوما لا يبهج نظرة، إن فرطت فيما فرضه الله عليك من عبادات فردية، وقصرت في فرض الصلاة-الصبح في المسجد-ونفلها، وفرض الذكْر ونفله. ونتحدث بعد ذلك-وبعد ذلك فقط-عن السعي الجهادي والعمل داخل الصف، وسائر شعب الإيمان والجهاد.
مقتطف من ”رسالة إلى مجالس النصيحة”