عبد الصمد فتحي | رسائل في الذكرى الرابعة لاستشهاد عماري

ها هي الذكرى الرابعة لاستشهاد كمال عماري تعود من جديد، لتجد الأقلام تَثاقَل في أيدينا وكلمات الرثاء تسقط تباعا أمام طيفه العابر إلينا في كل ذكرى، وحروف الرثاء تَسكبُ عبيرها لتذكرنا بأنه كان بيننا يحمل الخير في يديه، وكلمة الحق بين أضلعه، ويضع الابتسامة على شفتيه، ويلخص لنا الشجاعة في كلمة العزة، فاعتلى بها مقام الرجال؛ فجعلت منه فارسا على صهوة جواده للدفاع عن مبادئه ونصرة أبناء وطنه، رافعا هامته الى عَنَان السماء.