لماذا انهزمنا في الأولمبياد؟

” إن غيابنا من على مِنَصَّاتِ الانتصار في الألعاب الأولمبية، والمسابقات الدولية، وألعاب الكرة، والرماية، والمسايفة، والمصارعة، والسباحة، ينِمُّ عن خمولنا الكلي، وموتِ الرجولة فينا. اصْرَعْهُ أولا في ميدان القوة البدنية، والفكرية، والاقتصادية، والجهادية، والسياسية، والعلمية، ثم عَلّمْهُ الأخلاق بالمثال، وعلمه الإيمان بعد أن ينفتح قلبُه عليك إعجابا، وعقله عليك تعجُّبا … فليكن جند الله قبل القومة، وخاصة بعدها، أبطالَ كل ميدان، نجومَ كل المنصَّات. على أن لا تُكْشَفَ عورةٌ ولا يُضْرَبَ وجهٌ. ونستطيع، إن كنا رجالا متفوقين، أن نفرض أخلاقيتنا وآدابنا في تلك الميادين.”
Category: متابعات